هل تسلا هي مستقبل السيارات ذاتية القيادة في العالم؟

الطريق إلى مستقبل القيادة الذاتية

 

كانت فكرة سيارة ذاتية القيادة في الماضي مجرد خيال علمي. أما اليوم فنجدها أصبحت واقعاً معاشاً بفضل شركة تسلا. فشركة إيلون ماسك تحسّن باستمرار من نظام القيادة الذاتية لديها، وأطلقت عليه اسم "أوتو بايلوت"، وتصفه بأنه "مجموعة متكاملة من الميزات التي تجمع فيها تلبية الاحتياجات والأمان، بما يجعل التنقل الشخصي أكثر أماناً وأوفر متعة".

       
   
وخلال الفترة الممتدة ما بين إضافة نظام القيادة الذاتية أوتو بايلوت لسيارات تسلا في سبتمبر 2014 واليوم، شهد هذا النظام تحسناً ملحوظاً في معداته وبرمجياته، سعيًا للوصول إلى قيادة ذاتية بسرعة الدرجة الخامسة. بهدف الاستغناء عن أي تفاعل من السائق البشري مع العربة. ونذكر من ميزات نظام أوتو بايلوت هذا: التوجه الذاتي، والتحكم بالتطواف وفقاً لحركة المرور، والتغيير الآلي للمسارب، وميزة الركن الآلي للسيارة، بالإضافة لميزة الاستدعاء (والتي تسمح لك باستدعاء سيارتك عن طريق تطبيق هاتفي). وطوّرت كل تلك المزايا كجزء من برمجيات نظام تسلا المدعو أوتو بايلوت، والتي استوحيت بدورها من سلوكيات السائقين البشر. وأعلنت الشركة عن مزايا قيادة ذاتية حديثة في مطلع هذا العام. فضلًا عن أن التحديث البرمجي الجديد المنتظر برقم 8.1 للمنصة العتادية 2 سيطرح خلال الأسبوع الحالي. ومن الواضح أن نظام أوتو بايلوت يصبح تدريجيًا بديلاً أكثر تقدماً وأعلى كفاءةً وأوفر أماناً عن السائق البشري. ولكن ماذا سيعني ذلك لبقية شركات السيارات؟

Post a Comment

Previous Post Next Post